الأطفال الذين تعرّضوا لمشاكل صحية في جزء من أجزاء جسمهم، بسبب إصابتهم بإعاقة طبية، أو نفسية، أو عقلية، والإعاقة هي العجز الذي يشعر به الإنسان، وعدم قدرته على النشاط، والشعور بتقييد المشاركة والصعوبة في تنفيذ المهام والأعمال، لهذا تعتبر الاحتياجات الخاصة من الظواهر المعقدة في مجتمعنا، لأنها تحد من قدرة الطفل ، وتجعله مصدر عار لعائلته ، حسب نظرة بعض الأهالي لطفلهم المريض ، وهذه النظرة هي نظرة مريضة بحدّ ذاتها .
الطفل من ذوي الإحتياجات الخاصة ، بحاجة إلى العناية الفائقة ، و الرّعاية ، والكثير ، الكثير من الحنان والمحبة.
فهؤلاء الأطفال هم بركة البيت ، ومصدر الرزق من الله .

☆ كيف أعامل طفل ذوي الإحتياجات الخاصة ؟؟

1 . تأمين المسكن الآمن له ، واللباس الدافئ ، والطعام المغذّي.
2. عدم إهمال الطفل ، وتركه لمرضه وحيداً ، بل العناية الفائقة به وبنظافته وتأمين جميع احتياجاته.
3 . تحلّي بالصّبر في التعامل معه ، وعدم ضربه أو إهانته ، لأن التّوتر يزيد حالته سوءاً.
4. عدم معاملته على أنه جلب العار للعائلة ، لأنه يشعر ويعرف أن الأهل لايريدونه ، فتتدهور حالته أكثر .
5. المحاولة في تعليم الطفل ، المهارات الكلامية والتصرف الجيد .
6. تسجيل الطفل في دورات تدريبية خاصة به ، لتعليمه النطق والحساب و المهارات اليدوية.
7. عدم ترك الطفل منعزلاً عن غيره من الأطفال ، كي لا يشعر بالوحدة وأنه منبوذ في العائلة .
8. التفاعل الإجتماعي واللعب ، الذي يحوله إلى طفل اجتماعي قادر على التعامل والتفاعل مع الآخرين في المجتمع .

♡ نصيحة من القلب لكلّ عائلة لديها طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة :

هذا الطفل ليس عاراً ، بل هو كنز ثمين ، يأتيك بالحسنات مع كل معاملة حسنة تعامله بها ، وهو لن يدخل الجنة إلا ويده بيد والديه ، وهو في النّهايةِ إنسان ، حقوقه الإنسانية جميعها واجبة على العائلة والمجتمع .

التعليقات