تعد القصص المنشورة في مجلات الأطفال واحدة من الأساليب الفعالة في عملية التنشئة الاجتماعية، فهي تعمل على إكساب الطفل القارئ مجموعة من: القيم، والاتجاهات، والأفكار، واللغة، وعناصر الثقافة والمعرفة مما يسهم في تكوينه على نحو يختلف تمامًا عن الطفل غير القارئ.
وتحتل القصة مكانة متميزة عند الطفل تفوق الأنواع الأدبية الأخرى، بما تمتلكه من قوة تأثير ومتعة لا يملكها غيرها من الأجناس الأدبية الأخرى الموجهة إلى الطفل. ويعود مصدر هذه الأهمية إلى أن القصة تعبر عن حاجة الأطفال إلى الاستطلاع ورغبتهم في معرفة العالم المحيط بهم، وتعكس القصة أسلوب حياة الجماعة التي يهيئها الكبار لعالم الأطفال، لهذا فهي ترمز إلى موقف أعضاء المجتمع من أساليب التنشئة الاجتماعية واتجاهاتهم نحوها.

☆ ماأهمية قراءة القصص والمجلات للأطفال ؟

1. إن القصة -تلك الحكاية القصيرة ، هي من أشد ألوان الأدب تأثيرًا في النفوس، وخاصة الأطفال إذ تتضمن تلك المثيرات الباعثة على تشكيل سلوكهم وتكوين شخصياتهم.

2. أكثر تأثيرًا في بناء شخصيته وتنشئته الاجتماعية والنفسية والثقافية .

3. تكوين الوعي العلمي عند الطفل ، الذي ديستخدم حواسه ويشغل دماغه في عملية التفكير وربط الأحداث ببعضها .

4. تنطلق من خبرات الطفل ، إلى عالم أكثر غنى واتساعًا، مع التعرض إلى خصائص الأطفال وميولهم القرائية في مرحلة الطفولة المتأخرة من سن 9 إلى 12 سنة، والعوامل التي تجعل القصص مناسبة لهم مع ذكر قصة الطفل القصيرة وأنواعها.

5• يجب تحديد فكرة القصة وأهدافها، قبل تقديمها للطفل ، و التمييز بين القصص المكتوبة والمصورة، وبين القصص المترجمة والمؤلفة .

6• إن بيئة القصة، وموضوعاتها الرئيسة، والشخصية الرئيسة، وطريقة عرض أسلوب القصة ، تؤثر جداً في نفسية الطفل ، وتكوين شخصيته .

7• الأسرة التي تعتمد على القراءة في بيتها ، تختلف عن الأسرة التي لا تقرأ ، فوقت فراغهم يذهب هباءاً منثوراً .

8 . يملأ الطفل وقت فراغه بما يفيده وينمي قدراته الذهنية والنفسية ، ويتعلم قيمة الوقت بالنسبة له ، فبا يضيعه فيما لايفيد .

♡ نصيحة لك عزيزي المربي :

اختر أوقات   العطل واجعلها ساعات لقراءة المجلات المصورة للأطفال ،وحدد القصص المفضلة عند طفلك ، كي لا يصاب بالملل ، وشارك مع طفلك شخصية القصة الرئيسية وليحكي لك عن سبب إعحابه بها .
فالتحاور مع الطفل ينمي مدارك الوعي عنده ، ويطور أسلوب الحديث لديه .

التعليقات