بيض

حول حساسية البيض:

البيض في حد ذاته ليس سيئاً, ولكن عندما يكون شخص ما لديه حساسية يكون مؤذياً .

عندما يكون الشخص حساساً للبيض فالجهاز المناعي في الجسم في كل مرة يدخل البيض من الجهاز الهضمي
يعتقد الجسم أنَّ هذه البروتينات هي غزاة ضارة.

الجهاز المناعي يستجيب من خلال خلق أجسام مضادة محددة لهذا الغذاء، والتي صممت لمحاربة “الغازي”. هذه الأجسام المضادة تسمى الغلوبولين المناعي E تؤدي إلى إطلاق بعض المواد الكيميائية في الجسم  واحدة منها هي الهستامين.

 

لذلك عندما يأكل الطفل الذي يعاني من حساسية البيض الطعام الذي يحتوي على البيض يقوم الجهاز المناعي بإطلاق العنان لجيش من المواد الكيميائية لحماية الجسم. والإفراج عن هذه المواد الكيميائية يمكن أن يؤثر على الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجلد ونظام القلب والأوعية الدموية  مما يسبب في الغثيان والصداع وآلام المعدة.

 

حساسية البيض مثل معظم ردود فعل الحساسية الغذائية: وعادة ما يحدث في غضون دقائق إلى ساعات بعد تناول البيض. معظم ردود الفعل تستمر أقل من يوم واحد ويمكن أن تؤثر على هذه الأنظمة الثلاثة الجسم:

الجلد: احمرار والطفح الجلدي والأكزيما أو تورم حول الفم

الجهاز الهضمي: على شكل تشنجات البطن والإسهال والغثيان أو التقيؤ

الجهاز التنفسي: يمكن أن تتراوح الأعراض من سيلان الأنف حكة عيون والعطس مع السعال .

 

معظم الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض لديهم بعض ردود الفعل المذكورة أعلاه ولكن عدد قليل قد يكون رد فعل قوي جداً يسمى الحساسية المفرطة. هذا التفاعل التحسسي الشديد يسبب تورم في الفم والحلق
والممرات المؤدية إلى الرئتين , مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك انخفاض خطير في ضغط الدم, والتي يمكن أن تجعل الطفل بالدوار ويمكن أن يؤدي بسرعة إلى صدمة.

 

علاج حساسية البيض عند الأطفال

قد تبدو معالجة حساسية البيض بسيطة  فقط تأكد من أن طفلك لا يأكل البيض. مع تجنب المنتجات التي تحتوي على البيض في مكوناتها.

 

إذا أكل طفلك عن طريق الخطأ شيء من البيض وبدأ أعراض الحساسية الخطيرة مثل تورم داخل الفم وألم في الصدر أو صعوبة في التنفس تقديم مضادات الهيستامين دون وصفة طبية لأن هذا يمكن أن يساعد على تخفيف أعراض الحساسية لدى بعض الأطفال. وينبغي استخدام مضادات الهيستامين بالإضافة إلى الادرينالين .

 

 

التعليقات