مشكلة آلام الظهر عند أغلب الحوامل ، هي مشكلة شائعة ، تتراوح نسبة انتشارها ما بين خمسين إلى سبعين بالمئة بين النساء الحوامل.
و تزداد بشكلٍ كبيرٍ في مراحل الحمل الأخيرة بسبب نموّ الجنين .

☆ فما هي أسباب ألم الظهر عند الحامل؟

1. الوزن المُكتسَب، الذي يُحمِّل العمود الفقريّ مسؤولية سنده وحمله.

2. وزن الجنين والرحم ، الذي يحدث ضغطاً على الأوعية الدموية والأعصاب في منطقة الحوض والظهر، ممّا يتسبّب بآلامٍ أسفل الظهر.

3 . التغيّرات في وضعيّة الجسد ، ممّا يُحدث إجهاداً وألماً في منطقة الظهر.

4 . التغيّرات الهرمونيّة، حيث يتمّ إفراز هرمون الريلاكسين ، خلال فترة الحمل بهدف تهيئة الجسم لعمليّة الولادة ، الذي يؤدي إلى إرخاء أربطة العمود الفقريّ مُسبِّباً حدوث آلامٍ في الظهر.

5 . انفصال العضلات ، حيث تنفصل العضلات المُمتدّة من منطقة القفص الصدريّ، وحتّى عظم العانة، بسبب زيادة حجم الرحم وتمدّده، وقد يؤدّي هذا الانفصال إلى زيادة آلام الظهر سوءاً.

6. الشعور بالتوتر ، حيث يتسبّب الشعور بالتوتر بإحداث شدّ في عضلات الظهر، الأمر الذي تتنتج عنه آلام في الظهر.

☆ كيف تقاومين آلام الظهر ؟

1 . ممارسة التمارين الرياضيّة: حيث إنّ ممارسة التمارين الرياضيّة تُساعد على إزالة آلام الظهر والتخفيف منها كاليوغا ، ولكن قبل البدء بممارسة التمارين الرياضيّة لا بد من استشارة الطبيب.

2 . السباحة تقوّي عضلات البطن وعضلات الظهر السفليّة وتخفّف من إجهاد المفاصل والأربطة .

3. الحفاظ على وضعيّة الجسم بشكلٍ سليم: كالوقوف والجلوس بشكلٍ قويمٍ ومعتدل .

4. استخدام مسندٍ للأقدام، بالإضافة إلى استخدام وسادةٍ توضع أسفل الظهر، وعدم الاستمرار في الجلوس أو الوقوف لفتراتٍ طويلة ومتواصلة .

5. التأكد من استخدام أحذيةٍ مريحةٍ تحتوي على تقويسٍ للأقدام.

6. توزيع الأوزان عند حملها والحرص على حملها بوضعيّة الانحناء عن طريق ثني الركبتين لتخفيف الإجهاد على منطقة الظهر.

7. النوم بشكلٍ جانبيّ: ووضع وسادةٍ بين الساقين ووسادة أخرى لسند ودعم منطقة البطن.

8. ثني الركبتين والفخذين عند مغادرة السرير، واستخدام الذراعين لدعم ودفع الجسم إلى أعلى.

9 . الاسترخاء يُساعد على تخفيف الإحساس بألم الظهر عند النوم.

التعليقات