ولد

تعتبر القدرة على الإنجاب عادةً تحصيلاً حاصلاً, والسؤال الذي يطرح عادة متى ستنجبون الأطفال وليس إذا كنتم ستنجبوهم .

واكتشاف أن ذلك لن يحدث أبداً هو شيء مدمر فعلاً فينشأ لديكم شعور بفقدان السيطرة, بأنكم ضحايا لا حول لهم ولا قوة بأنه ليس للحياة معنى ما يؤدي بدوره إلى الاكتئاب أو اليأس الشديد وإلى الحسد أو الغيرة أو انهيار الزواج .

ونشهد حالياً تزايداً في حالات العقم فخمس الأزواج في سن الانجاب يعانون من مشاكل في الخصوبة.

هنالك أسباب عدّة للعقم :

أسباب بيئية وأسباب هرمونية ” كوجود كمية عالية من الاستروجين في الجسم”

وأسباب وراثية بالإضافة إلى الضغط النفسي / الانفعالي الذي يمكنه التأثير في إفراز المني والإباضة وتعاطي المخدرات الذي يمكنه حد حركية المني والإساءة الجنسية في الطفولة التي تتسبب بطبقات عميقة من العار والخوف غير الواعي من نقل الغضب أو الإساءة التي تعرضتم لها على يد والديكم إلى أطفالكم .

هذا زمن أصبح فيه من المهم جداً رؤية الأمور من المنظور الصحيح واكتساب تقدير أكبر للحياة التي تعيشونها بدلاً من التركيز على ما لا تملكونه . تذكروا دائماً النعم التي أغدقت عليكم وستجدون ربما أنكم تملكون أكثر مما تدركون ويمكنكم مشاركة الآخرين بهذه النعم

هنالك الكثير من الأطفال المحتاجين والكثير من الأطفال الذين ينتظرون في المياتم أن يتبناهم أحد. .

هنالك طرق عدة يمكنكم بها مشاركة الآخرين بحبكم وهنالك كثيرون يحتاجون إلى حبكم .

التعليقات