أزواج

هدية الذات :

في بعض الأحيان تكون الهدايا المعنوية أكثر تعبيراً من الهدايا التي يمسكها الشخص بيده ويمكن تسمية هذه الهدايا هدايا الذات أو هدايا الحضور فعندما تكون بجانب زوجتك عندما تحتاج إليك فإن ذلك يعبر لها عن حبك بشكل أكبر, إذا كانت لغة الحب الأساسية لها هي أخذ الهدايا .

إن حضور شريكك في الحياة معك بجسمه مهم جداً بالنسبة لك وأشجعك على أن تعبر له عن ذلك, فلا تتوقع منه أن يقرأ أفكارك وعلى الجانب الآخر إذا قال لك الطرف الآخر ” أريدك حقاً أن تكون بجانبي الليلة أو غداً أو هذه الظهيرة”

فخذ هذا الأمر على محمل الجد فربما يبدو هذا غير مهم من وجهة نظرك ولكن إن لم تستجب لهذا الطلب فإنك توصل رسالة لا تقصدها, لقد قال أحد الأزواج ذات مرة ” عندما ماتت أمي قال المشرف على زوجتي في العمل إنها يمكن أن تترك العمل لساعتين حتى تتمكن من حضور الجنازة ولكن ينبغي لها أن تعود في فترة الظهيرة فقالت له زوجتي إنها تشعر بأنني أحتاج إلى أن تكون إلى جانبي هذا اليوم وأنها ستضطر إلى أن تتغيب طوال اليوم ”

فقال لها المشرف ” إذا تغيبت طوال اليوم فمن الممكن أن تفقدي وظيفتك ”

فقالت له زوجتي ” إنّ زوجي أكثر أهمية من وظيفتي ”

وقضت اليوم كله معي وبطريقة ما شعرت في ذلك اليوم بأنها تحبني أكثر من أي وقت مضى ولم أنس أبداً ما فعلته في ذلك اليوم

وبالمناسبة لم تفقد زوجتي وظيفتها فقد ترك المشرف عليها العمل بعد ذلك بفترة قصيرة وطلب منها منها أن تحل محله ”

وكل ما كتب عن الحب تقريباً يوضح أن روح الإعطاء هو قلب الحب .

 

التعليقات