زوجان_سعيدان

هل سمحت لنفسك بتفهم احتياجاته , تجاربه ؟

لا تسمحي لسلوكه بخداعك, فنحن لا نزال مثقلين بالأوهام القديمة عن المعنى الذي تحمله الرجولة. فالبكاء للرجل أصعب من البكاء للمرأة . وقوله ” أنا أحبك ” أو ” أنا احتاج إليك ” أشق عليه! الرجل مجبول على كتمان نواحي ضعفه ويشق عليه أن يميط اللثام عن جانبه المعّول عليه .

ولعل ذلك صعباً عليه أيضاً . هل بحت له بحاجاتك ” يجب أن يعرف دون أن يُسأل” كلام ينطبق على الأطفال الذين لم يتعلموا النطق بعد . والطريقة الفعالة هي بتعبيرك عن فرحك وسرورك كلما قام بعمل المراد منه إدخال السعادة إلى قلبك . وكلما كان رد فعلك واضحاً مرئياً كانت إعادة الكرة من قبله منتظرة وبسرعة .

المشاركة في الآراء والمشاعر :

إياك وحصر الكلام في ما أساء إلى العلاقة وقبحها , تكلما في أمور فيها لكما مصلحة ومنفعة. فالناس تنفصل عن بعضها وتتجنب بعضها لانهم يفشلون في الاشتراك بالمشاعر والأفكار والآراء. لا تتعصبا لأمر لا يعرف له سبب أو علة .

ولتكوني صديقته الفضلى يجب أن تكوني صديقة نفسك أولاً, قدري نفسك واجعليه يقدر نفسه . عندئذٍ ستجدان الشجاعة على الارتباط بالألفة والعاطفة الودودة .

عند ذلك تستطيعان الكشف بجرأة عن الزوايا الخفية في نفسيكما . وإن فعلتما ذلك تكتشفان أموراً جديدة تحبانها وتستمتعان بها

التعليقات