على الرغم من ممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي ومنتظم ودون استخدام وسائل تمنع الحمل على مدار سنة أو أكثر، سواء أكان عند الرجل أو عند المرأة، ولكن مشيئة الله تقدر لهم أن لا ينجبوا .
وتبدأ العائلة تشعر باضطراب نفسي ، ويستشيرون الأطباء ليعلموا من هو سبب عدم الإنجاب ليقدموا له العلاج .

☆فما هي أسباب العقم ؟

••أولاً : عند المرأة :

1. اضطراب في إفراز بعض الهرمونات وبخاصة هرمون LH وFSH اللذان تفرزهما الغدة النخامية؛ لأنّ الاضطراب في إفرازها يؤثّر على عملية الإباضة وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية، كما يؤدّي هذا الاضطراب إلى انخفاض أو ارتفاع الوزن وبشكل ملحوظ إضافةً إلى التوتر والقلق.

2. الإصابة بما يعرف بمتلازمة تكيّس المبايض والتي تشمل وجود تغيّر في عناصر المنظومة الهرمونية، والتي بدورها تؤدّي إلى ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية وبالتالي التأثير على عملية الإباضة.

3. اضطراب في المبيض أو ما يعرف بالجسم الأصفر، نتيجة عدم قدرته على إفراز كمية مناسبة وكافية من هرمون البروج سترون بعد عملية الإباضة، فنتيجةً لذلك لا يستطيع الرحم استقبال البويضة المخصبة وبالتالي عدم وجود حمل.

4. خلل في المبايض والتي بدورها تؤثر على عملية الإباضة نفسها، فتنخفض مستويات هرمون الإستروجين في الجسم.

5. أسباب خلل الخصوبة ، و هناك مجموعة من العوامل أو الأسباب التي تؤدّي أيضاً إلى خلل في الخصوبة، ومنها:
• العمر، فكلما تقدمت المرأة في العمر كلما كانت احتمالية أو قدرة المرأة على الحمل والإنجاب أقل، نتيجةً لاضطراب الهرمونات المسؤولة عن ذلك وتراجع جودة المبايض، إضافةً إلى ارتفاع احتمالية إصابة الجنين بأمراض واضطرابات كرموسومية.

•التدخين وكذلك القهوة وتناول الكحول؛ لأنّه يؤثّر على المادة المخاطية الموجودة في عنق الرحم، فتكون احتمالية حدوث الحمل خارجه كبيرة.

• السمنة والوزن الزائد أو النحافة الشددية، فكل منهما يؤثر بطريقته على عملية الإباضة.

•إصابة المرأة بالتهابات في الحوض بحيث تؤثّر على خصوبتها وعملية الإباضة لديها.

• إضافةً إلى العلاقات الجنسية غير الآمنة ، لأنّها تزيد من فرصة المرأة وكذلك الرجل بالأمراض الجنسية التي تؤثّر على الخصوبة.

☆ ماهي العلامة الرئيسة لعقم المرأة ؟

• تعتبر اضطرابات الدورة الشهرية وكذلك انقطاعها لفترات طويلة تصل إلى 35 يوماً فما فوق أو ما يقلّ عن 21 يوماً، العلامة الرئيسية لانعدام القدرة على الحمل والإنجاب.

☆هل هناك علاج للعقم عند المرأة ؟

1. اذا كان السبب هو نقص في الهرمونات وهو ناتج عن خلل في افرازات الغدة النخامية لهذه الهرمونات فيكون العلاج هو اعطاء الهرمونات بديلة تساعد على تحفيز الاباضة وتكوين بويضات للمساعدة على الحمل.

2. اذا كان هناك ضعف بالاباضة وكثيرا ما يكون نتيجة تكيس المبايض فانه يمكن معالجة ذلك بواسطة العلاج الهرموني لتحريض الاباضة وباستعمال جهاز الموجات فوق الصوتية يمكن التحكم في وقت الاباضة لتكون امكانية الاخصاب في الوقت المناسب اكبر.

3. إن المتابعة بواسطة هذا الجهاز الـUltrasound يتم بواسطة فحص حجم البويضة وفي الوقت الذي يصبح فيه عدد البويضات وحجمها مناسبا تعطي هرمون اخر لتساعد على انزال البويضة في وقت محدد لتحديد موعد الجماع او لتحديد الوقت والساعة المناسبة لتحديد موعد عملية الحقن الصناعي داخل الرحم.

4. التلقيح الصناعي داخل الرحم فهو كثير ما تسمع به المرأة كأحدى الطرق المساعدة على الانجاب فهو عبارة عن نقل الحيوانات المنوية بعد تنقيتها وتركيزها في المختبر ، وهنا يتم وقت الاباضة الذي نحدده كما ذكرت عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية، يتم بعدها حقن السائل المنوي داخل الرحم عن طريق عنق الرحم بواسطة انبوب صغير .

••ثانياً : عند الرجل :

1. مايقارب 35% من اسباب العقم عامة تعود الى الرجل ويشارك الرجل المرأة بـ25% من الاسباب الاخرى اي ان الرجل يشكل حوالي نصف اسباب العقم.

2. نقص في انتاج هرمونات الـ FSH, LH من الغدة النخامية تؤثر على الانتاج ويكون هناك خلل في السائل المنوي وعلاج ذلك بسيط وهو باعطاء الهرمونات البديلة.
3. أسباب تتعلق بالخصيتين فقد تبدأ منذ الطفولة او عند الولادة حيث يتم عدم نزولهما الى كيس الصفن (اي الخصيتين الهاجرتين) فبقائهما لفترة طويلة دون علاج يؤدي الى تلف الخصيتين ويؤدي في المستقبل الى العقم.

4. انعدام وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي. وهذا يكون نتيجة اما انسداد البربخ او الحبل المنوي نتيجة لالتهاب سابق او خلقيا او عدم تكوين الحيوان المنوي من الخصية من الاساس.

☆ هل هناك علاج للعقم عند الرجل ؟

• يجب وجود الرجل والمرأة معاً اثناء المراجعة في العيادة عند الطبيب الأخصائي بالإخصاب ، لتحديد حالة التاريخ المرضي الكامل يليه فحص سريري ثم طلب الفحوصات اللازمة ومن أهمها فحص السائل المنوي.
وفحص السائل المنوي يعطي فكرة واضحة عن قدرة الرجل على الاخصاب.
و لا يجب أن ننسى ، أن الغدد لها أهميتها وخصوصاً الغدة النخامية فتتحكم في إنتاج الخصيتين.

• العلاج الجراحي في السنة الاولى بعد الولادة لوضع الخصيتين في المكان الطبيعي ومحاولة تفادي تلف الخصيتين. هناك سبب آخر وكثيرا ما نسمع عنه وهو دوالي الخصيتين انه ما زال موضع خلاف عن مدى تأثيره على السائل المنوي من حيث العدد او الحركة او شكل الحيوانات المنوية .
الأبحاث الأخيرة لا تشجع عمل ربط للدوالي في كل الحالات إنما في حالات خاصة يقررها طبيب اخصائي الإخصاب إذا كان هو الانجاب.

• لو اخذنا بالاعتبار العدد: فقد دلت الابحاث ان أقل من 20 مليون حيوان منوي في كل مم من السائل المنوي يؤدي الى التأثير السلبي على القدرة على الانجاب، مثلاً إذا كان العدد ما بين 10-20 مليوناً فان الاستعانة بالحقن الصناعي الداخلي في رحم المرأة ربما يساعد على الحمل ، اما إذا كان أقل من 5 مليون حيوان منوي فانه يجب ان نفكر جدياً بطرق أخرى مثل أطفال الانابيب (الحقن المجهري).

• العلاج في حالة الانسداد يتم سحب الحيوانات المنوية من البربخ او من الخصيتين (هذه عملية سهلة لا تستغرق من اكثر من دقائق وتحت البنج الموضعي) ثم يتم اجراء عملية الحقن المجهري للبويضة ويتم في المختبر.
اما اذا ثبت عدم وجود انسداد في حالة انعدام الحيوان المنوي من السائل يتم اخذ خزعة صغيرة من انسجة الخصيتين ومحاولة اخراج حيوان منوي واحد او اكثر واستعماله لحقن البويضة مجهريا .

☆ماهي العوامل التي تساعد على تقليل عدد الحيوانات المنوية ؟

1. الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول بكثرة.
2. الابتعاد على مصادر الحرارة العالية
3. عدم لبس الملابس الداخلية الضيقة.
4. عدم التعرض للمواد الكيمائية مثل عمال المصانع (التي تؤثر على الحيونات المنوية) .

التعليقات