المراهقة عند الشباب ، هي مرحلة انتقال من الطفولة إلى البلوغ وإدراك الشاب أنه أصبح رجل ، ولا يحق لأحد التدخل في شؤونه الخاصة ، ومسؤولية الأب مع ابنه هي أكبر من مسؤولية الأم ، لأن الشاب يحب التطبّع بأطباع أبيه ، وتقليده في كل تصرفاته .
وعند غياب الأب عن المنزل ، أو تملص الأب من المسؤولية ، تتحمّل الأم كافة المسؤولية تجاه ابنها المراهق ، وكثيرا ماتتشاجر معه ، ولايصلان لحلّ مشترك .

☆ ماهي أسباب شجار الأهل مع المراهق ؟
1 . شخصية المراهق العنيدة ، فلا يطيع أغلب الأوامر ، وخصوصاً تلك الأوامر الصادرة من أمه .
2 . شعور المراهق بالرجولة ، وخصوصاً إذا كان والده لا يحترم أمه ودائم الشجار معها ، فإن ابنه سيظن أن الرجولة هي الشجار مع النساء وعدم إطاعة أوامرهن.
3 . تقليد الشاب لأبيه في تصرفاته السلبية والخاطئة داخل المنزل.
4 . غياب الأب عن المنزل ، وقلة حيلة الأم في التعامل مع ابنها ، فيكثر الصراخ بينهما والشجار.
5 . أخلاق المراهق مهمة في تربيته ، كي يحترم والديه ويطيع أوامرهما.
6 . إختفاء التربية الدينية ، والواعز الأخلاقي ، وأهمية برّ الوالدين.
7 . عناد الأم وجهلها كيف تتعامل مع ابنها ، فيتشاجرا كثيراً ، ولا يتفاهمان.
8 . غياب أواصر المودة والرحمة في المنزل .

♡ ماهي نصائحكم إذاً ؟

1 . التفاهم مع المراهق والحوار الحضاري ، والمفيد الذي يوصل الأهل وابنهم إلى حل مشترك.

2 . الصّبر في التعامل مع المراهق ، وتفهّم احتياجاته وآراءه.

3 . التعاون بين الأب والأم في تربية المراهق ، واتّباع وسائل الترغيب والترهيب في ضبط سلوكياته الخاطئة .

4 . عدم ترك المراهق فريسة لأصحاب السّوء الذين يؤثرون في شخصيته سلباً في المنزل وخارجه.

5 . علاقة الأم بابنها ، هي علاقتك به نفسها حينَ كان طفلاً ، فهو بحاجة إلى حنانك ورعايتك ، واهتمامك به .

6 . تربية المراهق على الصلاة والصوم وآداب الإسلام الرائعة ، التي تقوي شخصيته في الأمور الإيجابية .

7. علاقة الأم والأب ثؤثر في ابنهما ، وإن كانت هذه العلاقة هي تفاهم ومحبة ، كان المراهق سعيداً وأصبحَ أكثر هدوءاً في المنزل.

8 . إن كان يظن أنه رجل البيت في غياب أبيه ، لا بأس ، فليعش هذا الجو ، وامنحي له السلطة التي تقوي شخصيته ، وتزيد ثقته بنفسه .

التعليقات